كسوف

حقيقة قوم يأجوج ومأجوج ومكان عيشهم يُعدّ قوم يأجوج ومأجوج من أحد الأقوام الّذين مرّوا في التّاريخ البشريّ، حيثُ ورد ذكرهم في جميع الدِّيانات السماويّة

Upload date:1970-01-01T00:00:00+00:00

حقيقة قوم يأجوج ومأجوج ومكان عيشهم ✌️ كسوف

  • من هم قوم يأجوج و مأجوج .

يأجوج و مأجوج هم قبيلتان قديمتان كانو يعيشون في مكان بين جبلين ، و كانو يفسدون في الأرض و يعتدون على بعض القبائل المسالمة التي كانت تسكن بجوارهم ، يأخدون منهم ثرواتهم و يقتلون من كان يعارضهم أو يقف في طريقهم ، كانو أقوياء جداً لا أحد يستطيع أن يقف أمامهم ، و سبب إكتساب قوة ياجوج و مأجوج بكثرتهم و كثرة تناسلهم .

 

  • ما هي صفات يأجوج و مأجوج .

صفات يأجوج و مأجوج مجرمون و قتلى بمعنى أنهم أشرار بجد ، ينهبون ثروات الغير بغير حق ، يستعمرون الضعفاء بإعتدائهم عليهم بالتعذيب والقتل ، يأخدون كل ما هو منفع من الأكل والشراب ، و ما تكسبه الأراضي الزراعية .

 

  • من أي نسل هم يأجوج و مأجوج .

يأجـوج مأجوج من أصل البشر من ذرية آدم عليه السلام ، و أغلب ما إتفق عليه العلماء ، أنهما من ذرية يافث أبي الترك و يافث أحد أولاد سيدنا نوح عليه السلام .

 

  • أين مكان يأجوج و مأجوج الآن .

لا أحد يعرف مكان يأجوج و مأجوج اليوم لأن الله تعالى لم يخبرنا بهذا و لا رسول الله ، و لن يستطيع أحد معرفة مكانهم و هذه لحكمة يعلمها الله تعالى .
ولكن ما نعرفه عن يأجوج و مأجوج أنهم في مكان ما على هذه الأرض ، بيننا و بينهم سداً متيناً أيضاً لا نعرف مكان ذلك السد الذي يمنعهم من القدوم إلينا ، بمعنى أنهم مسجونون في مكان غير معروف لدينا ، و هذا السد بني من قبل شخص عادل كان يعيش في زمن يأجوج و مأجوج ، يسمى ذو القرنين ، كان هذا الشخص ملكاً يحكم بالعدل بين الناس و كان يسافر حول الأرض من مشرقها إلى مغربها و من جنوبها إلى شمالها ، حتى يعدل بين الناس و ينشر رسالة التوحيد ، و بعد أحد رحلاته وجد قوماً ضعفاء ، إشتكو له من ظلم يأجوج و مأجوج عليهم ، و طلبو منه بناء سد بينهم و بين يأجوج و مأجوج ، فبناه لهم و سماه ردماً و ليس سداً لأن بنائه كان أقوى من السد و منيعاً جداً ، ورد ذكر ذي القرنين و يأجوج و مأ جوج في القرآن الكريم .

الله تعالى قال : { وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ ۖ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا } [ الكهف : 83 ] .
الله تعالى قال : { حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوْمًا لَّا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا * قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَىٰ أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا } [ الكهف : 93 و 94 ] .

 

  • متى يخرج يأجوج و مأجوج .

سوف يخرج يأجوج و مأجوج عندما يأتي وعد الله تعالى و يهدم السد ، أي في أخر الزمان بعد نزول سيدنا عيسى عليه السلام و قتله للمسيح الدجال ، و خروجهم علامة من علامات الساعة الكبرى ، و ذكر وعد الله و هدم السد في القرآن الكريم ، عندما أكمل ذو القرنين بناء السد قال للقوم .

الله تعالى قال : { قَالَ هَٰذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي ۖ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ ۖ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا } [ الكهف : 98 ] .

 

  • كيفية خروج يأجوج و مأجوج .

عندما يأتي وعد الله بدك السد سوف يخرج يأجوج و مأجوج ، حيث أنهم اليوم في هذا الزمان يحاولون هدم السد و لكن لا يستطيعون ذلك ، و ذكر رسول الله صلى الله عليه و سلم هذا ( عندما دخل على زوجته زينب بنت جحش رضي الله عنها فزعاً و هو يقول : { لا إله إلا الله ، ويل للعرب من شر قد إقترب ، فتح اليوم من سدِّ "يأجوج و مأجوج" مثل هذه ، و حلق بإصبعه الإبهام و التي تليها ، قالت له زينب : يا رسول الله أنهلك و فينا الصالحون ؟ قال : نعم إذا كثر الخبث } رواه البخاري ) ، و قلنا لن يستطيع ياجوج و مأجوج هدم السد لأن وعد الله سبحانه و تعالى لم يأتي بعد ، و عندما يأتي وعده سيأذن لهم بالخروج ، و سيخرجون من كل جوانب الأرض بكثرة هائلة ، و يعيثون في الأرض فساداً و يقتلون كل من يجدونه في طريقهم ، و ذكر الله هذا في القرآن الكريم .

الله تعالى قال : { حَتَّى إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ. وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَاوَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ } [ الأنبياء : 96 و 97 ] .

 

  • كم عدد يأجوج و مأجوج .

أعداد يأجوج و مأجوج كثيرة جداً ، ففي حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم أن الله عز و جل { يقول لآدم يوم القيامة : أخرج بعث النار ، فيقول : و ما بعث النار ؟ فيقول الله : من كل ألف تسعمائة و تسعة و تسعين ، ففزع الصحابة رضي الله عنهم و قالوا : يا رسول الله و أينا ذلك الواحد ؟ فقال عليه الصلاة و السلام : أبشروا فإن منكم رجلاً و من يأجوج و مأجوج ألفاً } رواه البخاري .

 

  • كيف يموت يأجوج و مأجوج .

عندما ينزل سيدنا عيسى عليه السلام و بعد أن يقتل المسيح الدجال ، سوف يقول الله تعالى لسيدنا عيسى إذهب إلى جبل الطور و خد من معك من عبادي الصالحين لأنني سأخرج عباداً لي لا يستطيع أحد مقاومتهم أو قتالهم ، و سيفعل عيسى ما أمره الله تعالى ، حين إذن سيخرج يأجوج و مأجوج يفسدون في الأرض حتى يرسل الله عليهم النغف ( و هو دود يكون في أنوف الإبل و الغنم ) فيموتون ميتةً واحدة جماعية ، فتمتلئ الأرض بجثثهم و نتنهم حتى لايوجد موضع شبر إلا و قد امتلأ بجثثهم فيدعو عيسى عليه السلام و أصحابه الله عز و جل أن يريح الأرض من أجسادهم و رائحتهم فيستجيب الله لدعواهم فيرسل على قوم يأجوج و مأجوج طيراً كأعناق البخت ( الجمل ) فتحمل هذه الجثث و تقوم بطرحها في مكان لايعلمه إلا الله تعالى .


إذا أعجبك هذا الموضوع لا تبخل في نشره مع أصدقائك للإفادة وشكرا على قرائتم للمقالة.



روابط ذات صلة
  1. مكان يأجوج ومأجوج ومن هم قوم يأجوج ومأجوج ؟
  2. حقيقة قوم يأجوج ومأجوج ومكان عيشهم
  3. معلومات يأجوج ومأجوج وموطنهم الحالي
  4. أسرار يأجوج ومأجوج وحقيقتهم وأصلهم وموقعهم